تابعنا :
الأخبار والمستجدات
خطبة الجمعة بعنوان: الاعتراف بالاخطأ طريق النجاح...................
الثلاثاء 14/ 22 / 2022 اللقاء الأسبوعي“ الكتاب خير جليس” يفتتح مدارسة كتاب “ أصول الإمام مالك رحمه الله” ...............................

أفراد الجالية المسلمة بأمستردام تحتفل بعيد التضحية والفداء.

احتفل المسلمون في مملكة هولندا بأول أيام عيد الأضحى المبارك، لعام 2022/1443، وقد امتلأت الفضاءات التي خصصتها الجهات الحكومية للأداء صلاة العيد.

و كعادته قام مسجد المعهد الإسلامي دار الهدى بأمستدام، بتنظيم صلاة العيد بفضاء الساحة المجاورة لمقر المعهد بحى أوزدوروب،حيث هبت جموع غفيرة من المصلين والمصليات تمثل جنسيات متعددة تقطن بالعاصمة الهولندية أمستدام.
و قد خيمت أجواء البهجة و السرور على وجوههم وهم يتبادلون التهاني بهذه المناسبة السعيدة، معربين عن فرحتهم بوضعية الإنفراج و التخفيف من قيود الحالة الوبائية التي فرضت سنتين من الإغلاق جراء تداعيات الجائحة.

و بعد أن صدحت حناجر المصلين بتكبيرات عيد الأضحى اقتداء بنبينا صلى الله عليه وسلم، وتعظيما لشعائر الله سبحانه وتعالى، قام الأستاذ الشيخ عبد الإله العمراني مدير وخطيب المعهد الإسلامي دار الهدى بأمستردام، بإمامة الصلاة وإلقاء خطبة العيد،مذكرا بعبر هذه المناسبة الدينية السعيدة،فعيد الأضحى يقول الشيخ العمراني: فيه رمزية الفداء للإنسان الذي كرمه الله عز وجل، عندما افتدى

 َالله تعالى سيدنا إسماعيل بذبح عظيم، بعد عزم أبيه إبراهيم عليه السلام على ذبحه؛ امتثالا لأمر الله تعالى : (وفديناه بذبح عظيم) ليصبح الذبح شعيرة من شعائر الدين، تأكيدا لقداسة هذا الإنسان وحرمة إراقة دمه.
كما ركز الأستاذ على الدلالات الدينية لعيد الأضحى المبارك لدى الأمة الإسلامية، مستحضرا قيم التسامح والتآخي وروح التضامن وصلة الرحم واجتماع المؤمنين بأسرهم وعائلاتهم، وتبادل التهاني وتجديد صلات الأخوة والقرابة.
كما دعا فضيلته عامة المسلمين، والشباب خاصة إلى البر بالوالدين والإحسان اليهما، لأن برهما من أعظم الأعمال، وحث الآباء والأمهات على حسن تربية أبنائهم، وتعليمهم مبادئ الدين، والمساهمة في بناء جيل نافع لمجتمعه وصالح لأمته.
و دعا الشيخ العمراني الحاضرين إلى حسن الجوار والإحسان إلى غير المسلمين بصفة خاصة مع المعاملة الطيبة واحترام الجميع.
و في ختام خطبة العيد، تضرع الخطيب إلى الله عز وجل بأن تكون هذه المناسبة الدينية فاتحة للخير والمسرات، ورفع الألم والحروب والوباء على البشرية جمعاء، وأن يعم الأمن والسلام على البلاد والعباد، مع دعاء خاص لهولندا بدوام الأمن والأمان.

حصة هذا:

ترك تعليقاتكم

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

دار الهدى 2013 - © كل الحقوق محفوظة

تواصل معنا
السلام عليكم
كيف يمكنني مساعدتك؟